«هوس» الأكل في المطاعم..

By | 4 أكتوبر، 2017

يبدوا أنّ ازدياد عدد المطاعم في الأماكن العامة كشف عن تزايد عدد المقبلين عليها، فلم تعد حصراً على المناطق السياحية أو التجارية؛ بل أصبحت تنتشر بين المنازل السكنية وعند الشوارع الرئيسة، بل إن هناك من أصبح يتصيد المدارس والمستشفيات لينطلق من محل صغير يبيع الوجبات السريعة التي تحضر بشكل مشوق ومحبب ووجدت رواجاً كبيراً، فهل ذلك الانتشار للمطاعم يؤكد هوس المجتمع والأسر على تناول الطعام خارج البيت بشكل أصبح يفوق تناول الوجبات داخل المنزل، من خلال اجتماع أسري كما كان يحصل في السابق حينما كانت الوجبات الثلاثة الرئيسة هامة جداً، ومن المحضور تغيّب أحد أفراد الأسرة عنها.

385692140667

تساؤل مشروع

ما السر خلف الاندفاع الكبير نحو المطاعم التي أصبح عددها يفوق عدد المدارس والمستشفيات والصيدليات ومحطات الوقود ومراكز الشرطة؟، هل ذلك يعكس وجود ثقافة جديدة في المجتمع لتناول الطعام تتفق مع نظام السرعة الذي أصبح سمة العصر؟، أم أنّ ذلك الهوس يكشف حقيقة زعزعة الروابط الأسرية فلم تعد تهتم كثيراً لوجباتها الرئيسة التي تحفز لتنمية الروابط انطلاقاً من فكرة التجمع على سفرة واحدة؟، أم أنّ الذوق العام في انتقاد نوع الطعام اختلف؟، وأصبح الطعام المنزلي لا يواتي الفترة الحالية، التي تتوق كثيراً إلى تناول الطعام “الهندي” و”الصيني” و”البحري”، وربما الوجبات المغلفة، فأصبح تناولها مغريا ومتماشيا مع لغة العولمة الحالية، وكأنّ هذه المطاعم ليست لسد جوع البطون بل أصبحت متنفساً للتغيير.

كسر الروتين

ورأت “أنمار عبدالمجيد” أنّ الإتجاه لتناول الطعام في المطاعم لا يأتي من قبيل البحث عن التنوع في ذائقة الطعام فقط، فالموضوع له أبعاد كبيرة وعميقة تكشف حاجة أفراد المجتمع إلى فكرة التغيير والخروج عن النمط المعتاد، حيث إنّ المطاعم أصبحت المتنفس الوحيد لجميع أفراد المجتمع، خاصة العائلات الباحثة عن مكان إذا ما فكرت في كسر الروتين اليومي، ولأنّ المطاعم المكان الوحيد المتاح للجلوس والذي يخلق لك متعة حينما يقدم لك الطعام بطريقة شهية مع بعض الأجواء المختلفة عن المنزل، مشيرة إلى أنّ المشكلة ليست بتناول الطعام في المطاعم؛ بل في تحولها إلى بديل دائم لدى أفراد الأسرة، خاصة الشباب والفتيات أيضاً، اللواتي أصبحن يفضلن الطعام السريع على أكل البيت، مبينةً أنّ ذلك خلق مشكلتين أساسيتين؛ الأولى في إضعاف الروابط الأسرية، التي كانت تعتز كثيراً بفكرة التجمع العائلي حول المائدة، وهو الوقت الذي كان يستغل في تبادل الأحاديث والتقارب بين أفراد العائلة، بشكل يسهل التواصل الإنساني ويزيد من المكاشفة ومعرفة تطورات الآخر الحياتية على جميع الأصعدة، وتكمن المشكلة الثانية في إسهام المطاعم بتدهور الصحة لدى الكثير من أفراد الأسرة، خاصة الصغار والأطفال والسيدات، فالوجبات السريعة مشبعة بالدهون وقليلة الفائدة، فالكبار أصيبوا بالسمنة المفرطة، والأطفال تدهورت صحتهم، موضحةً أنّ ازدياد عدد المطاعم يدل على أنّ هناك هوسا كبيرا لدى المجتمع بفكرة تناول الطعام خارج المنزل، بل ربما إن وجدت أسرة تتناول طعامها في بيتها، قد تكون تأتي به من المطاعم.

ما ضيّعنا إلاّ زوجات «حبيبي جب معك وانت جاي» أو «زهقانه ابتعشى براّ»..

إيقاع الحياة السريع

وأشارت “سمر العبدالعزيز” إلى أنّ تناول الطعام في المطاعم يمثل متعة كبيرة، خاصةً حينما يكون ذلك في أوقات العطل، مبينةً أنّ إتقان المطاعم للمذاق الشرقي أسهم في زيادة الإقبال عليها، إلى جانب تصميمها الجذاب، مشيرةً إلى أنّ لتغير طبيعة الحياة دور في ذلك، حيث أصبح الأفراد يقضون جل يومهم خارج المنزل، فيجد في المطعم وسيلة سريعة تحقق له طعاماً شهياً بشكل سريع يتماشى مع إيقاع الحياة، متوقعةً أن يكون هناك شيء من العذر لمن لا يجد فرصة لتناول الطعام في المنزل، كالموظف الذي يقضي غالبية يومه في العمل، وكذلك للشاب الذي يسكن بمفرده بعيداً عن أسرته لظروف الدراسة، إلاّ أنّ تلك الحالات لم تعد الوحيدة التي يحق لها ارتياد المطاعم بشكل كبير، فهناك من تحول الهوس لديه إلى مرض، حتى أصبحت بعض الأسر تسافر من منطقة إلى أخرى لتتناول طعام العشاء في مطعم سمعت كثيراً عن مذاق طعامه ومكانه الممتع.

مشروع لا يخسر

وانتقد “محمود العبدالجليل” الهوس الكبير بتناول الطعام في المطاعم، التي أصبح تكدس الزبائن بها يدعو للاستغراب، وكأنّها توزع الطعام مجاناً، خاصة في أوقات المناسبات كالأعياد والاحتفالات الوطنية وغيرها، مبيناً أنّ هناك مطاعم من فرط الازدحام عليها تتسبب بتعطيل حركة السير، وهناك مطاعم أخرى لكثرة مرتاديها تضع لوحة خارج بوابتها مكتوب عليها “المكان مزدحم لا يوجد مقاعد”، مشيراً إلى أنّ المشهد الذي أدهشه حينما دخل مع زوجته لمطعم فوجد الناس تقف في طوابير طويلة تنتظر أدوارها للحصول على مقاعد لتتناول طعامها، بل وصل الأمرإلى ما هو أبعد من ذلك؛ حيث أصبح الحجز لدى بعض المطاعم بأرقام قبل المجيء بيوم من خلال الإتصال بالهاتف، مؤكداً على أنّ هناك إقبالا مجنونا نحو المطاعم لا تُفهم أسبابه، وأصبح كل من يفكر أن ينطلق بمشروع أن يفتتح مطعماً، حتى قيل: “مشروع متعلق بالمعدة لا يخسر!”.

أمهات آخر زمن!

ولامت “بهية النعيمي” بعض السيدات اللواتي أسهمن في تفشي الإقبال على المطاعم بشكل كبير، كون البعض منهن يتكاسل عن طهو الطعام في المنزل، ويجدن في ذلك مضيعة وقت كبيرة، فإذا لم توجد خادمة تحسن الطهي فإنّ سيدة المنزل تلجأ للمطاعم، وربما قدمت أكل المطعم لضيوفها، دون أن يكون في ذلك خجل أو تهذيب، مشيرة إلى أنّ زوجة ابنها لم تحاول يوما أن تطهو الطعام في منزلها، فضلت خلال السنة الأولى من الزواج أن تتناول مع زوجها الوجبات الثلاثة من المطاعم، حتى أصيبت إحدى كليتها بإجهاد كبير، أكد الطبيب أنّ سبب فشل إحدى كليتيها تناولها الطعام المطاعم الذي يحتوي على نسبة عالية من الأملاح، مبيّنةً أنّ بعض النساء أصبحن يفضلن ارتياد المطاعم بشكل كبير، فحينما تدعو السيدة صديقاتها فإنّها تدعوهن إلى المطعم، وحينما تدعو أهل زوجها فإّنها تطلب لهم طعاماً جاهزاً، حيث أسهمت خدمة التوصيل المجاني للمنازل في تسهيل الأمر على السيدات، وكأنّ ثقافة الاكل السريع بدأت تترسخ في المجتمع، فلم تعد بعض البيوت مكاناً للطعام الشهي النظيف!.

عالم ما تطبخ في البيت وتشتكي آخر اليوم من

أسلوب الحياة

وأكدت “هيلدا نادر” -أخصائية علاج طبيعي وتأهيل- على أنّ جهل المجتمع بما تقدمه المطاعم يمثّل خطراً حقيقياً يهدد الصحة، خاصة وأنّ تناول كميات كبيرة من الطعام السريع خارج المنزل يسبب الإصابة بالسمنة، فالعولمة لم تعد محصورة على الثياب والمظهر والفكر والسلوك، بل دخلت في طريقة تناول الطعام، فمن يعتاد على الأكل في المطاعم يصبح لديه عادة وهوس لا يستطيع أن يتخلص منهما، مشيرة إلى أنّ أسلوب الحياة له دور كبير في اتجاه الأفراد نحو المجتمع، مفيدةً أنّ اللجوء إلى المطاعم بشكل كبير يعود إلى رغبة الأسر في التنفيس، فهي تحتاج إلى الخروج إلى المطعم في الأسبوع مرتين حتى تشعر بأنّها كسرت الروتين، كما أنّ الأمهات العاملات يحتجن كثيراً للمطاعم كونهن لا يجدن الوقت الكافي لإعداد الطعام في المنزل، فنمط الحياة له دور كبير في ذلك الهوس، منوهةً بأنّ لذلك آثارا سلبية تنعكس على الأبناء الذين أصبحوا يفضلون تناول الطعام خارجاً عن المنزل، حتى وإن بذلت الأم جهداً في إعداده، كما أنّها قللت من الروابط الأسرية، وزادت من الإستهلاك المادي، رغم تفاقم ظروف المعيشة الحالية، فالخروج إلى المطاعم بشكل دائم يحتاج إلى مصروف كبير يؤثر على ميزانية الأسرة، وتلك مشكلة أخرى قد تنتج من الاندفاع الكبير تجاه المطاعم.